Thursday, February 13, 2014

خواطر ساكنه ١٩






اريد ان امسك بيدك
واصعد معك الى سماء اخرى
واجلس امامك على فراش من السحب البهية
واسمعك تكلمني
واكلمك
ارتشف من نظرات عينيك حبا ابديا
اسمعك في صمت تخاطبني
نصمت كلانا
لنسمع لغة الكون تخبرنا بما لا نعرفه
نصمت كلانا
لنسمع حوار عيوننا الصاخب
تقول لي احبك بلا كلمات
اقول لك
ممتنة على ذاك العطاء اللا محدود
التقط حبك من حولي
متطايرا حول ارجائنا
يرقص على انغام موسيقى عيوننا
تنبعث منا نظرات تخرج لتخاطب الكون اشجانا
تتطاير منها اشعة تضيء ما حولنا الوانا تشع بالحياة
تتراقص النظرات واحدة تلوالاخرى
تتناغم في رقصة تملأ الفضاء
في كل نظرة تتدافق اشعاعات ساطعة
تملأ كوننا نورا دائما
تتناغم لتبث حياة لكل ما حولنا
تتراقص مرة تلو مرة محتفلة
على الحان لكلمات لم تخرج بعد
لشعر لم توضع منظومته بعد
لحب اخنرق عالم الحب
وخرج
الى عالم الصفاء والنقاء
تربع ليكون ابديا لشعور اخترق كل المعاني الانسانية
اجتاز الحواجز والازمات
تحلل في معانيه الى كل الانقسامات
وخرج
طاهرا
ليخلق حياة ابدية
لروحين
حلقا معا
في سماء لم يختاراها
تحت عالم لا يملكانه
++++++++++++++++++++++++++++