Thursday, February 13, 2014

وقفة بلا تامل


وقفة بلا تامل
تختلط فيها المشاعر
تدخل السياسة في الحب
والاسعار بالتربية
والوظيفة بغداء الاطفال
وقفة يختلط بها الجندي على الحاجز بالحرس الوطني وراء الحاجز
وقفة اسمع تصريحات بضغوطات امريكية بينما اقود بشارع يرفرف باعلام امريكية , وتبلغني بشعارات مزينة بان هذه عطايا الشعب الامريكي لي.
وقفة يتوسل فيها اطفال الشوارع لشيكل هنا ولتقديم خدمة او بيع ما بحوزته بشواكل قليلة هناك . وفنجان قهوة وارجيلة في احد مقاهي رام الله المزدحمة التي تبدو فيها العملات غير محسوبة والصرف جار وكأنني في وقفة اخرى في مقهى مزدحم اخر في تل ابيب .
وتزاحم في افتتاح صالة رياضية وملعب وحجر اساس لهذا وذاك , ومسبح حفته من حجر اذا ما خبط برأس طفل ارداه ابدا , ومياه ضحلة تسبح بها الحشرات والاوساخ ,ومنقذ لا يتعدى السابعة عشرة , وظيفته التأكد من عدم الاختلاط بين اطفال لم يتجاوزوا العاشرة من عمرهم.
وقفة بين اورقة بنايات تعلو واسعار ترتفع وكأننا نشهد ذروة دبي, ومنازل تهدم واشجار تقلع وكاننا نشهد نكبة مستحدثة.
وفي نها ية هذه الوقفة الغير متأملة , اسمع خبر مرة اخرى , نتانياهو يعلن عن احتمال بدء المفاوضات المباشرة منتصف هذا الشهر, وعريقات يعلن شيئا اخر , له علاقة برسالة اوباما الغير تهديدية ةموقف غير مفهوم ورفض لشيء غير واضح وموافقة على مبهم غريب , لا بد كله يؤدي الى طريق مباشر واحد.
نادية حرحش