Sunday, February 16, 2014

هذيان ما قبل الإفطار لغير صائم


هذيان ما قبل الإفطار لغير صائم

July 25, 2013 at 7:33pm
هذيان ما قبل الإفطار لغير صائم

حياتنا في هالبلد عبارة عن مناسبات واهية مفرغة من المضمون ... ابتداء من تشكيل حكومه وتعيين سفراء ، الى فوز عساف ووقوفا عند نتائج التوجيهي ... تبدأ التهاني المزخرفة بكل تشكيلات المجاملات التي يخلط بها الحقيقي والمزيف لدرجه تنسينا ما كان قبل وما سيأتي بعد.
في بلاد العالم المحترم، يدخل في سباق الوزارات وتشكيل الحكومات اصحاب الاختصاص وحنكة السياسات . في حين نحن في هذه البلاد ننتظر في طابور التعيينات الوزارية الجديدة دورنا لنصبح معالينا او ربما دولتنا ... ويستمرً من انتهت ولايته علينا بتجديد مسلسل التعيينات ويعيد تدويرها . فمن خرج من الوزارة يدخل في سفارة او يعين مستشارا ... وإسرائيل التي باتت عدوا صوريا للهتافات العلنية والحملات الدعائية تدخل في معركة وزارية جديدة تهدف لكل ما يبعد عن طريقة تركيبة تشكيل مؤسستنا الوزارية .
وبرنامج كاراب أيدول وفوز عساف الذي تحول كاستحقاق لكل من دفع في فوزه . في بلاد العالم المحترمه يكرم الفائز ويذهب لحياته ، وتبدأ البلاد المحترمه برصد المواهب الجديدة ودعم الكفاات وتبنيها.. في بلادنا تسلق الشعب ورئيسه وحكومته على فوز ذلك الشاب وكان المواهب كلها تجمعت فيه ، وكان انتصار الوطن اصبح بفوزه وكان فلسطين لم يبق فيها هم الا وقام عساف باستئصاله ..
والتوجيهي ... الحاضر القادم في كل عام ، بنفس الصورة وبأسماء جديدة يحضر معه كابوس ذلك الانتظار ونشوة الانتصار الذي ما يلبث ان يصبح سراب .
هذا الانتصار الغريب ، الذي يقرر من خلاله مصير الاف الطلاب ويدمغهم الى الأبد . والذي تتلاشى معه الحقيقة ، فلا المعدل العالي يحقق النجاحات الباهرة ، ولا تنتظر الجامعات هذه النجاحات بلهفة ، ولا ينتظر الطالب العالم الوردي او المستقبل المبهر ...
فكالوزارات وفوز عساف يأتي التوجيهي ليؤكد أن الهوة التي نقف عليها كشعب تزويد عمقا لتبتلعنا ... نتلهف لفرحات لا تقدم لنا بل تؤخرنا ... وتجرنا لعمق هوة تمحقنا .... وهذا التشاؤم ليس حبا بالنكد ولكن وقفه اخرى مع هذه المظاهر التي تجتاح هذيان هدوئنا وتفرقع باذاننا مع كل موجة كهذه ... وتذكرونني مرة اخري ونحن نبالغ في افراحنا وابتهاجاتنا ... وكان مشاكل فلسطين حلت ... في كل مرة اسمع هذه المفرقعات والتزمير بالشوارع افكر ، لو استعملنا هذه النداءات والأموال لدعم محتاج او دعوة لكلمة حق أعدمت في هذا الزمان ، لابد ان كان حالنا افضل ...
مبروك لكل الناجحين ... وتمنياتي لهم كامنيتي لعساف ، بالتوفيق بعيدا وبحجم طموحه هو . وكتمنياتي بان ارى حكومة تمثلني برئيس انتخبه لخمس سنوات وليس الى مدى الحياه .. اتمنى لكم مسيرة تعليم حقيقية ، تقوم على بناء جيل متحدي متعلم وليس