Thursday, February 13, 2014

خواطر ساكنه ١١


في الامس اماتني شعور
واليوم يحييني نفس الشعور
اشتاق اليك
احن اليك
اريدك ان تأتي
أريدك ان تبقى
احلق اليك اريد ان المس عبير وجودك
اتلمس شعوري بوجودك
في سماء املكها معك
في وجود لي ولك
تحت سماء قصتنا الغريبة
لم اعد افهم
لم احتاج بان افهم الان
اريدك فقط هنا
ساكنا بداخلي
محلقا بفؤادي
راكنا بكياني
احبك
+++++++++++++++++++++++